الإسهال

الصحة والهضم

الإسهال

عادةً ما تكون لحركات أمعاء الطفل مواد، وألوان، وروائح مختلفة وفقًا لما يأكله الطفل (حليب الأم، أو الغذاء البديل، أو الأطعمة الصلبة). وبراز الأطفال الرضع عادة ما يكون لينًا مقارنةً مع الكبار. ولا يعد البراز الأكثر ليونةً مرةً من حين لآخر أمرًا غير مألوف. ومع ذلك، إذا أصبحت حركات الأمعاء بصورة مفاجئة أكثر ليونةً أو أكثر مائيةً، وتخرج بشكل وافر، فقد يكون الطفل مصابًا بالإسهال.

  • الأسباب
    • العدوى بسبب الفيروسات، أو البكتيريا، أو الطفيليات. يمكن أن يلتقط الرضع البكتيريا والفيروسات التي تسبب الإسهال من خلال الغذاء أو الماء الملوث، أو عن طريق لمس الأسطح الملوثة ثم وضع اليدين في الفم.
    • الحساسية من الطعام أو الحساسية من الأدوية
    • شرب عصير الفاكهة أكثر من اللازم
    • التسمم

  • لماذا يجب مراقبة و أخذ الجفاف بعين الاعتبار
    قد يتسبب الإسهال في تغيير التوازن الطبيعي للمياه والأملاح، والمعروف أيضًا باسم الشوارد. عند وجود الكثير من الماء وفقدان الإلكتروليت في الإسهال، فمن الممكن أن يصاب الأطفال الرضع بالجفاف. قد يحدث الجفاف بسرعة جدًا للأطفال الرضع ــ في غضون يوم أو يومين بعد بدء الإسهال ــ ويمكن أن يكون خطيرًا جدًا، وخاصة في الأطفال حديثي الولادة.

    ابحثي عن علامات الجفاف هذه في طفلك الرضيع:
    • التبول أقل من المعتاد (حفاضات أقل بللاً)
    • التهيج
    • جفاف الفم
    • البكاء بدون دموع
    • النعاس أو الخمول غير الطبيعي
    • ظهور بقعة غائرة خفيفة في أعلى رأس الطفل
    • عدم مرونة الجلد كالمعتاد (لا يعود كما كان عند قرصه بلطف ثم تركه)

  • متى ينبغي أن تذهبي لطبيب طفلك؟
    استدعي طبيب طفلك إذا رأيت أي من علامات الجفاف المذكورة أعلاه. اتصلي إذا كان عمر طفلك أقل من 6 أشهر أو تظهر عليه الأعراض التالية:
     
    • الحمى بدرجة حرارة تصل إلى 102 درجة فهرنهايت أو أعلى
    • آلام البطن
    • وجود دم أو صديد في البراز، أو تغير لون البراز إلى اللون الأسود، أو الأبيض، أو الأحمر
    • الخمول
    • التقيؤ

  • علاج الإسهال
    عادةً لا يوصي الأطباء بأدوية مضادة للإسهال تباع بلا وصفة طبية بالنسبة للأطفال. ومع ذلك، فقد يصف الطبيب مضادًا حيويًا للعدوى البكتيرية أو عقارًا مضادًا للطفيليات لعدوى الطفيليات.

    ويحتاج الأطفال الرضع الذين يعانون من الإسهال الشديد، ممن يُصابون فيما بعد بالجفاف، إلى تناول السوائل عن طريق الوريد (IV) في المستشفى.

    وقد يوصي طبيب طفلك بإعطاء الطفل محاليل معالجة الجفاف الفموية (ORS). تحتوي هذه المحاليل، التي يمكنك شراؤها من محلات السوبر ماركت المحلية أو الصيدليات، على السوائل و الإلكتروليت التي من شأنها الوقاية من الجفاف أو علاجه.

    وقد تحتاج الأمهات اللواتي يرضعن إلى ضبط نظامهن الغذائي، وتنحية أية أطعمة قد تؤدي إلى إصابة أطفالهن الرضع بالإسهال.

    إذا كان طفلك قد بدأ في تناول الأطعمة الصلبة ــ عادة من الشهر الرابع، فإن الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية قد يوصي بالتغيير إلى الأطعمة النشوية الخفيفة مثل الموز المهروس، وعصير التفاح، وحبوب الأرز حتى يتوقف الإسهال.

    ينبغي أن يتجنب الأطفال المصابين بالإسهال، ممن يتغذون على الأطعمة الصلبة، تناول أي شيء يمكن أن يؤدي الى تفاقم الإسهال، بما في ذلك:
    • الأطعمة الدهنية
    • الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الألياف
    • منتجات الحليب مثل اللبن والجبن
    • الحلوى مثل الكعك، والكوكيز، والصودا
يعد الإسهال الناتج عن العدوى الفيروسية أو البكتيرية معديًا للغاية. اغسلي يديك بالماء الدافئ والصابون في كل مرة تقومين فيها بتغيير حفاظة رضيعك لمنع العدوى من الانتشار. حافظي على منطقة تغيير الحفاظات نظيفة ومعقمة. احرصي على إبقاء طفلك في المنزل ولا يذهب للحضانة حتى يصبح معافى بشكل تام.

يعد الغسل المتكرر لليدين مهمًا جدًا للوقاية من الإسهال، لا سيما قبل الأكل وبعده، وبعد تغيير الحفاظات، وبعد استخدام المرحاض. حافظي على نظافة أسطح المرحاض والمطبخ وتعاملي كذلك مع الأطعمة بصورة تضمن سلامتها وعدم تلوثها.

الأحداث القادمة

إكتشف جميع العروضات الحصرية لدينا. وتحقق دائما من طرح المزيد من العروضات التي يمكنك الاستمتاع بها.

اتصل بنا

إذا كان لديك سؤال، إستفسارأو تعليق حول منتجات أو خدمات الشركة، يرجى ملء هذا النموذج

Warning